بيان الملتقى الوطني للمساءلة الشعبية بصدد الكشف عن هوية قتلة المتظاهرين وتقديمهم الى العدالة

بغداد: متابعات

شهد العراق منذ العام ٢٠٠٣ و لحد الان أحداث مؤلمة و دامية بحق المدنيين العزل ، من جرائم القتل على الهوية وتفجيرات إرهابية، و التصفيات المنظمة التي طالت الاصوات الحرة بين اغتيال سياسي او حالات الاختفاء القسري.. وآخرها سقوط المئات من الشهداء وتغييب العشرات اثناء الاحتجاحات الشعبية التي اندلعت العام الماضي.
لقد استمرت تلك الجرائم في ظل غياب الدور الحاسم للمؤسسات الامنية والتدخل السياسي في شؤون القضاء وتعطيل العمل بالقانون، وانفلات السلاح في الشارع العراقي ،
ولم تكشف لنا البيانات الحكومية او لجان تقصي الحقائق عن الجناة وتقديمهم الى القضاء باقرب وقت ، والحقيقة أنها وعود كاذبة لا أساس لها من الصحة وانها جزء من التظليل و الاستهانة الحكومية .
لقد تلقينا قبل أيام خبر اختطاف الناشطة الألمانية هيلا موسي في وسط العاصمة بغداد في منطقة الكرادة المحمية والمحصنة من قبل جهات أمنية حكومية ومقرات لأحزاب السلطة، وكان موقف الحكومة التنديد والوعيد بأنها قادرة على تتبع خيوط الجريمة واكتشاف الجهات المنفذة وفعلا تمكنت من تحريرها بحسب البيان الصادر عن وزارة الداخلية اليوم الجمعة ، وهذا شيء مفرح يدعو الى التفائل وإعادة الثقة بالقوات الأمنية وقدرتها على فرض القانون وبسط الأمن.. لكن في ذات الوقت نوجه سؤال واضح وصريح وبصوت عالٍ اين نتائج التحقيق في الاغتيالات السابقة وعمليات التغييب القسري للناشطين وأصحاب الكلمة الحرة؟
واين الحكومة عن كشف الجناة الذين قتلوا المئات من المتظاهرين وجرح عشرات الآلاف وتغييب العشرات ؟
ان اعضاء الملتقى الوطني للمساءلة الشعبية يطالبون حكومة الكاظمي التي تعهدت للشعب العراقي بالاسراع عن كشف هوية قتلة المتظاهرين وتقديمهم الى العدالة بتنفيذ وعودها من خلال خطة ذات توقيات زمنية محددة ،
كما نطالب السلطة القضائية بالعمل الجاد و السريع لمحاسبة الجناة في مجازر ساحات الاعتصام ضد المتظاهرين العزل وتقديمهم الى المحاكمة العادلة والعلنية ، وتمكين الشعب من الاقتصاص من القتلة والمجرمين والفاسدين .

الملتقى الوطني للمساءلة الشعبية
الرابع والعشرين /تموز ٢٠٢٠

Please follow and like us:

شاهد أيضاً

التربية النيابية ترجح اعتماد التعليم الالكتروني العام الدراسي المقبل في هذه الحالة

وقال مقرر اللجنة طعمة اللهيبي في حديث لصحيفة “الصباح” الحكومية، إن “أسباب تأجيل امتحانات السادس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.