سيدة الصباح

الشاعر عمر الخفاجي

صباحك طرف جناح 

أثنى عطر خده على 

مسافة ضوء !!

ليرتعش الصباح 

ويضج الورد

ويميل الافق

بذراعيه ليستنشق

ضوع ملامحك الساحرة !؟

في نهاية أكتوبر

الذي يتراقص نسيمه البارد

مع اختلاجات تفاصيلك

وتشتد انفاس محبيه

بالهمس الخفيف !

ليرقص التوليب الاصفر

 على أعتاب وطن !؟

 يجمع الحب والشوق

 ليرسم لوحة تقطر

عشقا سومريا فريد !!

ويقاسم الصباح

 مفاتنك الابهى !

ليكون القلم عاجز 

عن رسم حرفك الذي

 خرج عن اللغة والمنطق !؟

فتفاصيك

 صبح لكل صباح

وسكون آخر للصمت

 ودهشه من نوع آخر ؟

فلا تخرجي مع الشروق

 علنا نستطيع أن نترجم الضوء

فوجودكمامعا يثير جدل البوصلة !!؟

سيدة الصباح

Please follow and like us:

شاهد أيضاً

(مدى فاعلية المرأة في واقعنا الثقافي)

يوكسل مصطفى كمال ترزى باشى رئيسة مؤسسة خاتون الثقافية المرأة تعد جزاً مهماً من كيان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.