مدير عام المدينة السياحية في الحبانية… اصبروا علينا فقط .. وستعود مدينة الحبانية السياحية أفضل من السابق..

** حسين الجسمي ولطيفة التونسية في الحبانية قريبا !
** عند استلامنا للمدينة كانت أشبه بمدينة أشباح !!
** ٤٠ الف نازح سكنوا المدينة السياحية لفترة ٣ – ٤ سنوات !!
** مدينة الحبانية السياحية سيكتمل تأهيلها بحلول العام ٢٠٢٠..

عندما سمعنا بعودة المدينة السياحية في الحبانية لإستقبال المواطنين من جديد ، خشينا في البداية واستسلمنا للاقاويل الكثيرة التي تتردد بشأن الأوضاع الأمنية في مدينة الأنبار خاصة وانها عانت من اعنف وابشع موجة في تاريخها ، ولدى زيارتنا للمدينة لاول مرة بعد اعادة افتتاحها لم نكن نتوقع مقابلة السيد مدير المدينة السياحية نظرا لوصولنا بعد انتهاء الدوام الرسمي، ولكننا فوجئنا بتواجده مساءا في الحدائق مع من حوله من الموظفين القائمين على المدينة ، وكان يوجه ويشرف على سير العمل في إعادة صورة المدينة وفق الخطة المرسومة.. ولا ننسى دور الزميل الأستاذ (صداع صالح محمد الحلبوسي) الناطق الاعلامي للمدينة السياحية في الحبانية على جهوده الكبيرة في حسن استقبالنا وتوفير السكن لنا رغم كون البيوت كانت محجوزة ، وتعاونه في ايصالنا إلى السيد المدير الذي كان متواجدا حتى في المساء وبملابسه غير الرسمية وكأنه يشرف ميدانيا على إعادة بيته الشخصي، وحقيقة بعث ذلك المنظر فينا السرور ، وعندما علم بأننا صحفيين وطلبنا إجراء حوار خاص لصحيفة النهار رحب بنا السيد المدير رغم عدم وجود موعد مسبق ، واجلسنا في طاولته وطلب لنا الشاي، وكان رجلا شعاره البساطة وترتسم على وجهه علامات الجدية ، وكانت في صوته نبرة الوضوح والصراحة.. وقد حملنا إليه تساؤلات الناس فكان هذا الحوار الذي نضعه بين يدي القاريء الكريم…..

استطلاع / مديحة البياتي
عدسة / مهند الليلي

**بداية عرّفنا بشخصك الكريم .. وكيف تم اختيارك مديرا للمدينة السياحية في الحبانية؟
— بعد أن سمى باسم الله تحدث قائلا:
اسمي مؤيد سليمان المشوح، من اهالي مدينة الفلوجة من شيوخ قبيلة جُميلة ، تقلدت هذا المنصب بتاريخ ١١/نيسان ٢٠١٩ بعدما أصدرت وزارة الثقافة أمرا اداريا بتكليفي مديرا عاما للمدينة السياحية في الحبانية، وعندما جئنا إلى المدينة وجدنا هنالك نازحين يسكنون فيها بحدود ٤٠ الف شخص ، ومن المعروف ان هؤلاء النازحين قد قدموا من المناطق المحيطة القريبة من المدينة السياحية، فجاؤا بمواشيهم وحيوناتهم إلى المدينة واعتاشوا على مياهها والمسطحات الخضراء التي فيها ..
**ماهي الإجراءات التي اتبعتموها لاخراجهم من المدينة؟
— من المعلوم أن بقاء النازحين في المدينة السياحية استمر من ٣ – ٤ سنوات وعندما اخرجناهم عملنا لهم مخيما رسميا بالقرب من المدينة السياحية ، ثم بدأنا بالعمل بالمدينة السياحية بشكل رسمي، وكان أول ما بدأنا به هو رفع الأنقاض ومسح المدينة وتنظيف البلاجات ، ولله الحمد تم تنظيف المدينة والبلاج وبالتنسيق مع وزارة الري تم إطلاق المياه لنا من سدود حديثة وسدة الرمادي والان وكما تعلمين بعودة البحيرة عادت روح المدينة السياحية.
**ماهي الخطوات الأخرى التي اتخذتموها لإعادة المدينة لسابق عهدها؟
— منذ ان تسنمت المنصب قبل أربعة أشهر عملت على إعادة زراعة المسطحات الخضراء ولحد الان تمكنت من زراعة ٢٠ ألف متر مربع من الثيل ، وكذلك تم زرع ١٠ آلاف شجرة من مختلف الأنواع بالإضافة للاعتناء بما تبقى من الأشجار القديمة.


** وماذا بشأن البيوت السياحية في المدينة ؟
— نحن الان نقوم بالحملة الثانية لترميم البيوت السياحية في المدينة ، وقد سبق ذلك مرحلة أولى تم من خلالها ترميم مئة بيت، وعند زيارة السيد رئيس مجلس النواب مهندس الاعمار محمد الحلبوسي المحترم تم إطلاق منحة لنا من قبل البنك المركزي وتم تشكيل لجنة من البنك المركزي ومن قبلنا لصيانة الدور الخشبية وصيانة شبكة مياه الصرف الصحي والانارة في المدينة ، وهناك مشروع اخر هو مشروع ال ١٥ دارا في (الآل) وهي الكرفانات التي سيتم إنجازها خلال الشهرين القادمين باذن الله..
** وماذا بشأن المستثمر في المدينة؟
— أجاب الأستاذ مؤيد : حقيقة ان ملف المستثمر في المدينة السياحية هو ملف مستعصي ، حيث انه تم توقيع عقد مع المدينة السياحية في العام ٢٠١١ وقد حدث تلكؤ في العمل بسبب ظروف الأحداث والنزوح وسوء الأوضاع الأمنية في مدينة الأنبار ، فقام المستثمر بطلب تعويض وقد جاءنا كتاب من مجلس الوزراء بالعمل باتجاه المدة وتم تسوية الموضوع وقد تم تسليم الموقع الى المستثمر قبل يومين من الان ومن المؤمل أن يباشر في الاسبوع القادم..
** قاطعناه بالقول: يقال أن المستثمر قد اخذ أماكن مهمة ولم يباشر بها لحد الان ؟


— حقيقة كان بيننا وبين المستثمر محاكم قانونية لم تحسم لا لنا ولا له، حيث كان يطالب بتعويض وهي وجهات نظر ، ولله الحمد تم حلحلة وتسوية الأمور بتسليم الموقع للمستثمر وهو الآن أمام القانون اذا ما حدث هناك تلكؤ في العمل فسيكون أمامنا انذار اولي وانذار نهائي ومن ثم فسخ العقد، ونحن نستبشر خيرا ولانضع الأمور السلبية مسبقا..
** وما هو العمل المكلف به من قبل المستثمر؟
— عندما أتينا إلى الموقع وجدناه قد تعهد بموقع مسرح الخيمة زائدا فندق المدينة بالإضافة إلى ٣٠٠ شاليه وبلاج الشباب وهذه كلها ضمن تعهدات المستثمر ، ومن المؤمل ان يتم العمل وفق ما متفق عليه كون الاستثمارات التي في عهدة المستثمر تمثل روح المدينة..
** ومتى تم افتتاح المدينة السياحية من جديد؟
— تم إعادة افتتاح المدينة من جديد خلال عيد الفطر الماضي بحضور الست سميعة غلاب رئيسة لجنة الثقافة والإعلام وكذلك حضر السيد المحافظ ، وهنا أقول باننا لا ننسى دور السيد محافظ الأنبار ونوابه الذين دعمونا بشكل مباشر وكذلك لا ننسى زيارة السيد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي كونه مهندس الأعمار، ولله الحمد نسير بخطى ثابتة لعودة المدينة السياحية إلى سابق عهدها..
** ماهي نشاطاتكم المقبلة؟
— أنتم والجمهور الكريم مدعوون يوم ٩/٢٢ لمهرجان سيقام هنا في المدينة السياحية عبارة عن عروض مسرحية للمسرح الجاد ومن مختلف محافظات العراق وقد وافقت ست محافظات للمشاركة في المهرجان ، وكذلك لدينا مهرجان كبير يوم ٩/٢٧ (مهرجان السياحة العالمية) بالتنسيق مع وزارة الثقافة/ دائرة العلاقات الثقافية ، وقد تم التنسيق مع الفنان العربي حسين الجسمي والفنانة العربية لطيفة التونسية لحضور المهرجان ..
** يقال أن هنالك حملة قد شنت ضدكم بسبب أحد نشاطاتكم مؤخرا؟


— حقيقة قمنا مؤخرا بإقامة عرض للأزياء كنشاط ثقافي وترفيهي يسهم في عودة الروح إلى المدينة السياحية من جديد ، ومع شديد الأسف قامت بعض الأصوات بالتهجم على ذلك العرض ، واقول من خلالكم لبعض الأصوات النشاز ان المدينة السياحية في الحبانية لا تمثل الفلوجة او الرمادي او الخالدية وبقية مدن الأنبار العزيزة ، وهي مدينة ترفيهية لا تتاثر بالطابع الديني او العشائري لتلك المدن ، حالها حال آثار بابل أو المراكز الثقافية المنتشرة في عموم العراق وتقوم بنشاطاتها الثقافية وفق الخطة المرسومة من قبل الوزارة ، والخطوط الحمراء لدينا هي كل ما يسىء إلى الدولة وكل ما هو ضد الحكومة العراقية ، ولا توجد هناك خطوط حمراء على العروض الفنية والثقافية وعلى العكس نحن نحتضن كل الفعاليات الثقافية والفنية ..

تساؤلات المواطنين…
في أثناء حوارنا مع الأستاذ مدير مدينة الحبانية السياحية وجدنا الفرصة مواتية لعرض تساؤلات الناس والتي حملناها معنا من بغداد ليجيب عنها الاستاذ مؤيد سليمان المشوح بكل رحابة صدر…
** بعض العوائل يتساءلون عن خطورة الطريق المؤدي إلى مدينة الحبانية ويتجنبون الذهاب للمدينة خشية التعرض لهم من قبل المجاميع المسلحة؟
— أجاب الأستاذ مؤيد.. منذ تاريخ افتتاح مدينة الحبانية من جديد لم تحدث اي حالة سلبية ، فالطريق مؤمن من قبل الجيش والشرطة واحيانا نستعين بالفرقة الذهبية وطريق المدينة آمن وسالك كما رأيتم ، وفي عيد الفطر المبارك استقبلنا حوالي ٦٠ الف سائح من مختلف مناطق العراق ولم تسجل اي حالة سلبية فالكل متعاون والكل على قدر المسؤولية سواء في محافظة الأنبار او الحكومة المحلية وقائد عمليات الأنبار وقائد الشرطة… الخ..
** هل صحيح ما يتردد من اقاويل بخصوص وجود افراد من تنظيم داعش في مدينة الحبانية ؟
— لا وجود للدواعش في المدينة فهي بقت آمنة وخالية منهم بدليل ايوائها لآلاف النازحين الذين هربوا من تنظيم داعش ، ولم تحدث في المدينة اية مواجهات عسكرية.
** إذن ماهي الأضرار التي أصابت المدينة؟
— لم يكن فيها اية بنى تحتية وكانت أراضيها جرداء والبيت السياحي الواحد كانت تسكنه أربعة عوائل نازحة، وقد أدى ذلك لاضرار بالغة في زجاج البيوت واقفالها والتاثيثات الأخرى ، وعندما استلمناها كانت اشبه بمدينة أشباح..
واستطرد الأستاذ مؤيد قائلا .. تصوروا أن الحيوانات والدواب التي جلبها النازحون معهم قد اكلت كل المساحات الخضراء وقد مارس النازحون حياتهم هنا وصناعاتهم وكانت هناك مخابز ومشاغل وورش وبقالة وبيع وشراء…الخ ، فغابت عن المدينة كل معالمها السياحية خاصة بغياب التنظيف ورفع الأنقاض ، فالبحيرة وحدها اخذت منا اسبوعا من تنظيف النفايات والازبال والمخلفات ورفع الأنقاض.
** ماهي خطواتكم المقبلة بشأن المدينة السياحية؟


— عدا موضوع المستثمر ، لدينا أربعة مشاريع مع البنك المركزي ومشروعان زراعيان آخران مع محافظة الأنبار وكذلك مشروع مع تنمية الاقاليم لتبليط شوارع المدينة ، وأن شاء الله ستنجز كل تلك المشاريع بحلول العام ٢٠٢٠ ..
** هل يوجد ضمن خطتكم مشروع مدينة مائية؟
— حصلت موافقة السيد الوزير على انجاز مشروع المدينة المائية وصادق على الاعلان الاستثماري في الصحف المحلية ولمدة شهر..
** بالنسبة للمستثمر الذي سيعيد مرافق مهمة في المدينة السياحية ، الن يرفع الأسعار على المواطن؟
— صلاحياتنا على المستثمر هي متابعة الأسعار ومتابعة الخدمات التي يقدمها ، وفي الحقيقة لدي ملاحظات حول العقد مع المستثمر ولكنه لم يوقع في زمني ولا يحق لي التدخل فيه.
** هلا حدثتنا عن مشروع سفرات الأرامل والأيتام واسعارها المخفضة؟
— بالنسبة لاجراءات التخفيض تشمل جهات أخرى مثل نقابة الصحفيين ونقابة الفنانين وجهات اخرى ، وانا اعلنها من خلال مجلتكم ولكافة منظمات المجتمع المدني المهتمة بشريحة الأرامل والأيتام ، ان دخولهم إلى المدينة سيكون مجانيا وبالنسبة لحجز البيوت السياحية فسيكون لهم تخفيض ٥٠% وهو ما مسموح به ضمن صلاحياتنا.
** كم عدد البيوت السياحية في المدينة وكم منها تم تأهيله لحد الان؟
— مجموع البيوت السياحية في المدينة هو ١٥٠ بيت ، و ما تم تأهيله لحد الان هو ٦٠ بيت ، وقد بدأنا بتأهيل ١٥ بيتا إضافة للبيوت الخشبية و ١٠ بيوت اخرى بعهدة المستثمر ، أما البيوت الخاصة المسماة دور القيادة فقد تم تأهيلها بمواصفات عالية ونحن نطلب فقط الانتظار ونعدكم بإعادة المدينة بأفضل مما كانت عليه في السابق .
**هل من كلمة اخيرة؟
— أتقدم بالشكر الجزيل للسيد وزير الثقافة والسياحة الأستاذ عبد الأمير الحمداني على دعمه الأبوي كما ونشكر السيد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والسيد محافظ الأنبار على دعمهم المادي والمعنوي، كما أتوجه بالشكر لشبابنا واعلاميينا ومنظمات المجتمع المدني والاصوات الشريفة في الإعلام على مواقفهم الإيجابية في إعادة الصورة الزاهية لعراقنا الحبيب….

Please follow and like us:

شاهد أيضاً

الإعلامية هبه جبار الماجد: لازلت في البداية وطموحي لاسقف له

*أتمنى  من النساء أن يكافحن من أجل تحقيق أحلامهن *حكمتي في الحياة:  كوني جيشا بلا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.