صحيفة اميركية: المتحف العراقي يضم آثارا لا مثيل لها ويفتقر للسياح

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، ان المتحف العراقي في بغداد يحتوي على مقتنيات أثرية لا يوجد لها نظير في العالم، مضيفة في تقرير لمديرة مكتبها ببغداد أليسا روبن، أن المؤرخين وعلماء الآثار يدركون القيمة الاستثنائية لتلك المقتنيات.

وذكرت الصحيفة انه “رغم الاستتباب الأمني النسبي الذي تشهده بغداد هذه الأيام فإن المدينة ومتحفها لم يزرهما العراقيون، فضلا عن السياح الأجانب”.

وتنقل الصحيفة عن مدير معهد الدراسات الشرقية بجامعة شيكاغو الأميركية كريستوفر وودز عقب زيارته بغداد مؤخرا، أن “المتحف العراقي يضم أشياء لا يوجد لها مثيل في أي مكان آخر من العالم، لا سيما ما يتعلق منها بتاريخ بلاد الرافدين القديم”، واصفا ما رآه في المتحف بأنه “تشكيلة نموذجية من الآثار التاريخية”.

وتقول أليسا روبن في تقريرها إنها كانت شاهدة على نهب وسرقة مقتنيات المتحف عام 2003، وعندما عادت وزارت المتحف بعد نحو 16 عاما فوجئت بغرفه تغص بمقتنيات استثنائية رغم اختفاء 15 ألف قطعة فنية منه.

ومن بين ما رأت تمثالان لكائنين من المرمر ينتصبان بشكل مهيب بارتفاع لا يقل عن 12 قدما، وتماثيل لوجوه رجال ملتحين بأربع أو خمس أرجل، وأجنحة نسور عريضة.

وكان المتحف قد أُعيد افتتاحه عام 2015 بعد ترميمه.

Please follow and like us:

شاهد أيضاً

كتاب احبك حيا وميتا

تعبر رواية أحبك حيا و ميتاً عن خلاصة تجارب وخبرات إيفان تورغينيف في الحياة الواقعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.