بتول الحسن : ابتعد عن المنافسة مع الاخرين ومنافستي الحقيقية مع نفسي

صوتها/حوارات

بتول الحسن : ربما ارشح للانتخابات النيابية مستقبلاً  !

حاورتها :انتخاب القيسي         

بتول الحسن من الاعلاميات العراقيات المتميزات التي اثبتت جدراتها على الساحة الاعلامية السياسية.. مؤثرة ،طموحة تدخل الى قلوب جمهورها بكل عفوية وتلقائية كان لمجلة صوتها حوار مهم وشيق معها حول مشوارها الاعلامي

– من الذي اكتشف بتول الحسن وجعلها تضع اول خطواتها على الطريق كمقدمة برامج ؟؟؟ -اختي الكبرى المذيعة زينب الحسن هي التي شجعتني ووجدت فيه الاعلامية المتمكنة .. ..ومن هناك كانت انطلاقتي الأولى في العمل الإعلامي .

– حكمتك في الحياة ؟؟ – ( حاسب نفسك قبل ان تحاسب غيرك. .فإذا كنّا نصبو إلى مجتمع مثالي فلا بدّ أن نعمل وفق هذه الحكمة)

– بداية احترافك المهنة في اي قناة ولماذا اخترت تقديم البرامج السياسية بالذات ؟؟ – بدات مسيرتي كمقدمة برامج سياسية في قناة بلادي.. عام ٢٠٠٩ . وتعتبر تجربتي الاولى في القناة هي من حدد معالم التخصص الذي التزمت به الى الآن ..وهو الأخبار والبرامج السياسية ..بعدها انتقلت للعمل في قناة الاتجاه كمذيعة أخبار سياسية في برنامج( بوصلة الأسبوع ..)

 

– ٢٠١٥ عملت في قناة العهد كمذيعة إخبارية ومقدمة برامج سياسية .. ما هي التكريمات التي حصلت عليها ؟؟؟  حصلت على عدة تكريمات في البرامج التي قدمتها منها برنامج( حوار واكثر ) الذي اعتبر افضل برنامج سياسي عام ٢٠١٧ كما تم تكريمي في العام نفسه كأفضل مذيعة ومقدمة برامج سياسية .. من قبل منتدى الاعلاميات العراقيات وكذلك من قبل جامعة بغداد- كلية الاعلام

 

– الاذاعة هل كانت لك تجارب فيها ؟؟ – -نعم مجرد تجارب بسيطه لا اكثر في إذاعتي الاتجاه والرأي العام….لكنها لم تكن بمستوى العمل التلفزيوني الإخباري. كانت .

 

– انتخابات مجلس النواب عام ٢٠١٨ رشحت عدد من الاعلاميات والفنانات والناشطات  لماذا لم ترشحي نفسك ؟؟ – لم ارشح نفسي للانتخابات النيابية..لأنني رايت أن الأمر أصبح أشبه بصيحات المودة..الكل يريد أن يرتدي هذا الزي حتى وإن لم يكن على مقاسه…ولا سيما في المجال الإعلامي. .وان الاعلامي باعتقادي حتى لوكان احتكاكه بشكل مباشر مع المشهد السياسي أو الحوارات المستمرة مع السياسيين ليس لديه الخبرة الكافية لتؤهله لأن يكون ممثل عن الشعب ..ويستطيع أن يدخل إلى المجال السياسي ويطالب بالحقوق المسلوبة والخدمات المعدومة.. لكن هذا لا يمنع من ان ارشح مستقبلاً إذا وجدت المسوغات لذلك..

 

– طموح الانسان لايحدد بالمحلية هل تطمحين للعمل في قناة عربية ؟؟؟ انني كأي اعلامية اطمح ان تكون لي شهرة ليس فقط محليا بل عربيا وعالميا لكنني اجد ان أغلب القنوات العربية الإعلامية تتبنى نبرة معادية للعراق..وتتبع أسلوب التصيّد في الماء العكر..ولا تتبع الخبر بموضوعية وحياد..ولكن وفق مُتبنيات الحكومات أو الجهات التي تمول تلك القنوات..قلة هي القنوات التي تراعي معايير الحياد والموضوعية في العمل الخبري لكن اذا عُرض علي العمل في قناة تراعي هذه المعايير والمواصفات.. فلا يوجد مانع .

 

– في ختام حوارنا ماهو سر نجاح بتول الحسن …؟؟؟؟ – يكمن في حبي لما اقوم به.. فانا لا اتصنع ..و افعل ذلك برغبة حقيقة بعيداً عن الإعجاب أو حصد الجوائز ..واحب عملي وتخصصي في المجال الخبري والسياسي واسعى دائماً لأن اطور من ذاتي …بعيداً عن المنافسة مع الآخرين..وإنماانا منافسة مع نفسي .. .احاول دائماً إحداث فرق مع كل عمل اقوم به…هذه هي بتول الحسن بكل بساطة.

 

 

Please follow and like us:

شاهد أيضاً

رفيف الحافظ .. انا من اكتشفت نفسي كاعلامية ودخولي الى الاعلام صدفة!

صوتها/حوارات رسالتي الى بعض الاعلاميات كوني خط احمر وشخصية اعلامية تتمناها كل مؤسسة حاورتها :انتخاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.